24 ساعةالرئيسيةمجتمع

نقاط “فيديلو” لاتصالات المغرب.. الضحك على الذقون

“بريس24”

يبدو أن شركة اتصالات المغرب ما زالت لم تدرك أن “الزبون هو الملك” كما يقال في علم “الماركوتينغ”، وأن خدمته هو المبتغى الأول في تعاملاتها اليومية مع ملايين من المشتركين والزبناء.

الشركة، التي تدعي أنها  أخطبوط الاتصالات في المملكة، باتت، اليوم، وبالواضح غير قادرة على الالتزام بما تروج له من عروض تصفها بـ”الاستثنائية”، والتي ما هي إلا “حيل” تخدع بها زبنائها بشكل غير تعاقدي.

الجديد القديم في “فضائح” اتصالات المغرب، والتي يجد فيها الزبون أنه كان ساذجا لما يزيد عن 36 شهرا أو أكثر، هو “تقوليبة” نقاط ما تسميه الشركة بـ”فيديليو”، أي أنك بجمعك لعدد معين من النقاط يمكن لك الفوز بهاتف تصفه الشركة بـ”من الطراز الرفيع”.

لكن، وما إن تقصد أقرب وكالة أو نقطة بيع حتى تصطدم بالحقيقة المرة “ماكاين لا هاتف واعر لا مولاي بيه”، يكشف (إبرهيم.ب) 36 سنة أحد ضحايا “فيديليو” لـ”بريس 24″. مضيفا : “خاصك تجمع النقاط ديال 3 سنين باش يعطوك بها بورطابل عيان ديال 500 درهم.. وياليتني كنت أعلم أن جهد ثلاث سنوات سيتوج فقط بـ500 درهم لما اشتركت ولما حرصت على ألا أضيع أي نقطة”.

نقاط “فيديليو” التي “يتعذب” بعض الزبناء على جمعها شهرا بعد شهر من خلال خدمة الاشتراك المدفوع ماهي إلى وسيلة “ماكرة” تنهجها الشركة لكسب ما تعتبره بـ “وفاء الزبناء”، علما أن الوفاء يكون في الأصل مبني على العلاقة المتبادلة بين الزبون و”مول الشي”.. وهذه العلاقة التي غدت، اليوم، مفقوذة بل “منقرضة”.

زينب، الموظفة في شركة للمحاسبة بمدينة الدار البيضاء، كشفت أنها تعرضت لما وصفته بـ”النصب” حينما أنهت نقاطها كاملة ولم تتوصل بأي شيء. وقالت : “ذهبت لأحصل على جائزتي، ولم يعطوني (حتى باش نقي سناني)، جمعت 18000 نقطة أي ما يزيد عن 3 سنوات، وهو ما يخول لي أنني سأحصل على هاتف يساوي قيمة 7 آلاف درهم، لكن لاشيء.. اللي مشي عندو كايقولوا ليا ماعنداش هادشي”. لتختم كلامها بنبرة حزينة : “هادشي عا التفلية.. حشومة والله”.

الحقيقة، التي يرددها عدد كبير من المتعاملين مع هذه شركة “اتصالات المغرب” هي أن جشعها طغا أكثر على خدماتها، وأن الشركة تتقن فن الـ”خداع”.. الشركة تزعم أنها تتوفر على أعلى صبيب من الانترنيت، وأنها الرائدة في مجال التغطية، وأن تسعيرة مكالماتها هي الأفضل، وأن عروضها لا يمكن مقاومتها، وماهي في الواقع إلا بريق تجذب به “فرائسها”.

تعليق واحد

  1. السلام عليكم نعم حتى انا وقع لي نفس الواقعة بقيت اتصفح فالعروض واختار وكلما طلبت هاتفا يردون بانه غير موجود. لمدة شهر وعندما التحقت بمقر اتصالات لم اجد نفس النقط التي اتوصل بها لقد خصمو منها لاني لم لاقم بصرفهم في الوقت المحدد رغم اني سجلت الطلب قبل الوقت الذي قالو لي عليه ومع دلك سجلت طلب هاتف حسب النقط التي بقيت لكن لازلت على قائمة الانتظار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق