السبت 20 يناير 2018 (الأخبار على مدار الساعة)
الرئيسية / الرئيسية / نداء إنساني من أجل إنقاذ حياة الإعلامي زهير التيجاني
zouhair-tijani

نداء إنساني من أجل إنقاذ حياة الإعلامي زهير التيجاني

عبد الغني عارف
نداء إنساني بطعم الحب والمحبة وتقدير الحق في الحياة…
إلى كل الجهات المسؤولة في هذا الوطن، إلى كل الصديقات والأصدقاء، أتوجه بنداء إنساني عاجل من أجل إيلاء الإعلامي والمبدع “زهير التيجاني” ما يستحقه من عناية ورعاية واهتمام، وهو – طريح الفراش في وضعية صحية حرجة تستوجب تدخل كل الجهات المعنية في هذا الوطن، يجتاز – بصبر وتحمل أسطوري – محنة المرض الغادر..

أتوجه بهذا النداء وأنا أعرف تضحيات هذا المواطن / المناضل طوال عقود من الزمن، من أجل أن تعم قيم الحرية والعدل بلادنا، هي تضحيات لا تقدر بثمن.. أتوجه بهذا النداء وأنا أعرف أن الرفيق زهير نفسه سيعاتبني كثيرا على إطلاقه، فأنا أعرف كبرياءه وأنفته، حتى في لحظات الضعف….
الرفيق زهير التجاني: رفيق من أزمنة الحلم البعيدة… أعتز بصداقته الضاربة جذورها في أعماق تربة نداها محبة ولونها أحلام مشتركة…منذ حوالي 26 سنة من الزمن جمعتنا سنوات ما تزال موشومة بروائح الجمر والرصاص.. بدايات التسعينيات حينما كنا في ” هيئة ” تحرير جريدة ( الطريق ) تحت إدارة الفقيد الرفيق أحمد بنجلون، وبمعية كل من الرفاق: اليزيد البركة، محمد بوشطو، سعيد محتاج….

تشاء عواصف الزمن ورياح الحياة أن يرحل زهير إلى روسيا في تجربة إنسانية وإعلامية متميزة ، حيث أصبح هناك مراسلا لمجموعة من القنوات الفضائية، يعود إلى الوطن بأفراح وآمال عريضة تسكن الفؤاد وتوجه العقل.. غير أن سهاد الداء الغادر تصيب منه الجسد دون العزيمة والإصرار على العطاء ..
تحية له وهو في محنته… أتقاسم معكم هذا النص الذي يتحدث فيه عن الكتابة:
” قذفتني بسؤال متحدّ عن الكتابة، قلت وأنا أحاول كظم صرير التصدّعات في داخلي :
أن تشق قلبك وترش الجرح الغائر بالملح ثم تكويه بالنار حتى يلتئم لتعيد الكرة وأنت تصرخ بأقوى من صوت الرعود والبروق … يظل أهون من الكتابة ..
كتابة العري والحرائق والأشلاء والمقابر والهزائم والانكسارات والخطايا والتيه ..
كتابة الأمل المستعصي والنبض الخافت والوميض الخابي وقطرة الندى المرتعشة المتأرجحة المتعلقة بطرف زهرة حزينة…
كتابة رحلة البحث تحت الأنقاض وبين شظايا الأحلام وبقايا الذكريات عن بشارات ممعنة في التمنّع..عن حبر مضيء وشفاف كالمطر ..وقلم كمعول فلّاح لا يرفّ له جفن ولا يتراجع أمام الوحل.. ” زهير التجاني …

شاهد أيضاً

مممني

حدث في مثل هذا اليوم : إيران وأمريكا توقعان اتفاقا حول إطلاق 52 رهنية أمريكي

1736- ولادة المهندس الاسكتلندي جيمس واط مخترع المحرك البخاري. كان لاختراعه دور أساسي في الثورة ...

@

الدار البيضاء.. تفاصيل الحكم على ربان طائرة بتهمة التزوير

أنهت غرفة الجنايات باستئنافية الدار البيضاء النظر فى ملف تزوير في أوراق رسمية واستعمالها، الذي ...

ممممممنننننننن

في أول ظهور لها بعد فترة الحداد…جنات تخونها دموعها

بعد غيابها عن الساحة الفنية بسبب وفاة والدها في شهر نوفمبر الماضي، تواصلت الفنانة المغربية ...

dhgdhgdhg

مندوبية السجون تصدر بلاغا بخصوص الفيديو المتداول حول ظروف اعتقال نزيل بسجن ببني ملال

أكدت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الادماج أن ما تضمنه الفيديو الذي تم تداوله بموقع ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *