الأربعاء 25 أبريل 2018 (الأخبار على مدار الساعة)
الرئيسية / 24 ساعة / الدورة الإستدراكية لحكومة سعد الدين العثماني‎
,,,,,jd

الدورة الإستدراكية لحكومة سعد الدين العثماني‎

المهدي الزوات، ناشط شبابي

لنَكُن دولةً متحضرةً ولتُعلِن حكومتنا الحالية فشلها في تدبير أزمات، تجعلنا نضع يدنا على قلبنا في كل
مرة، خوفا على هذا الوطن وهذا الشعب …

لتكن لساستنا الجرأة من أجل الخروج علنا للإفصاح عما يقع، وقول الحقيقة وإظهار الواقع بشكل جلي
ما نعلمه، ونحن نحكم بالظاهر والله يتولى السرائر، أن رئيس الحكومة هو المسؤول عن قطاع الداخلية
في شخص وزيره للداخلية، وأن هذه الوزارة، هي من تعطي تعليماتها بفض الاحتجاحات بالقوة، إذا
اقتضى الأمر ذلك. وبالتالي، فرئيس الحكومة هو المسؤول عن تدخلات القوات العمومية. فلماذا تضراگ
الشمس بالغربال؟؟؟

ما نراه اليوم، هو انطلاق حركة احتجاجية مشروعة، لمواطنين يعيشون الفقر المدقع في الوقت الذي
يرون فيه أبناءهم يموتون كل يوم، خدمةً للحسابات البنكية للوبيات الفحم. في المقابل، تطويق أمني لهذه
الاحتجاجات لم يزد إلا في تأجيج الوضع واحتقان الأوضاع. أمام سبات عميق لحكومتنا المصونة و
ابتسامات عريضة صامتة كاتجيب الفقصة لرئيسها الذي يجيب على أسئلة الصحافيين وكأنه يسكت طفلا
صغيرا “ماعرفتش” …. “ربما”….”حسب مابلغني”…”أنتظر المعطيات….”.

لا أخلي مسؤولية أحد فيما يقع، فانعدام الوعي كان من الطرفين، لأنه، ليس من حق أحد أن يعتدي على
الآخر، أكان رجل أمن أو متظاهر. فأما الذين يبررون العنف من كلا الطرفين، فليعلموا أنهم حطب النار
التي ستشتعل في هذا الوطن يوما ولن تنطفئ، وأنهم لا يظهرون إلا تخلفهم وميلهم للعنف كيفما كان
طبيعة من يمارسه. فما مبرر أن يرمي شاب رجل أمن بالحجر ويحرق سيارته؟ وما مبرر أن يتدخل
رجل الأمن بالعنف لتفريق احتجاج سلمي موضوعه اجتماعي عادل؟

لا أريد دفع نفسي إلى الربط بين حراك الحسيمة وحراك جرادة. لكن الواقع يحتم ذلك … وزراء أقيلوا و
شباب اعتقلوا … و، تقريبا، مرت الأمور بشبه سلام. لكن اليوم؟ هل سيكون الحل ترقيعي وسنواصل في
سياسة رجال المطافئ إلى أن تخرج الأمور عن السيطرة (الله يحفظ) ؟ أم أننا أمام سلوكيات تكتيكية
لربح الوقت من أجل إيجاد حل جدري لهذه الهشاشة التي تنخر مجتمعنا؟

أظن أن حراك جرادة هو بمثابة دورة استدراكية لحكومة سعد الدين العثماني، بعدما رسبت في امتحان
حراك الحسيمة. فإما أن تنجح في اجتيازه، لكن هذه المرة بحلول جذرية وواقعية، وإما أن تضع المفاتيح
وتنصرف لفسح المجال أمام جيل آخر من السياسيين تكون له، على الأقل، جرأة محاورة الشعب و
الإنصات إليه …

شاهد أيضاً

sahafa

منظمة “مراسلون بلا حدود” : حرية الصحافة مهددة من قبل قوى عظمى

بريس 24 (أ ف ب) قالت منظمة “مراسلون بلا حدود” الاربعاء من ان حرية الصحافة ...

Capture d’écran 2018-04-25 à 17.19.13

قبل وفاتها.. وئام الدحماني ل”بريس24″ أنا أول مغربية وعربية تدخل السينما الهندية والباكستانية

Capture d’écran 2018-04-25 à 17.57.57

زيان.. “حملة مقاطعة بعض المنتجات ليست مسيسة وتستجيب لرغبة الشعب”

Capture d’écran 2018-04-25 à 17.52.50

زيان.. “20 دقيقة من فيديو عفاف برناني بدلت مسار المغرب بأكمله”!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *